13 مارس، 2012

عادل إمام: سأؤيد بشار الاسد للنهاية

adel imam_imageكشف الفنان عادل إمام لأحد الصحافيين بأن السبب الحقيقي لحبسه لم يكن السخرية من الا سلام بل تاييده ووقوفه إلى جوار الرئيس السوري بشار الأسد.

وذكر إمام، في تصريح خاص لوكالة "فارس" الإيرانية، إنه كان من الفنانين المصريين الذين نددوا بكذب قناة "الجزيرة" ومغالطاتها الإعلامية وتضليلها للرأي العام العربي وتحريضها على سوريا.

وأبدي عادل إمام عن رفضه القطعي لضرب سوريا، واصفا إياها بأنها آخر قلعة نضال عربية، ودرع الأمة الأخيرة حاضنة المقاومة سوريا الرافضة على امتداد عقود إملاءات الغرب.

واضاف إمام بحسب الوكالة حديثه قائلا يتهمونني بالتهكم على الدين وهل القرضاوي الفاشل الفار من مصر رجل دين؟ هل دينه يسمح بالتحريض على قتل النفس؟ هل دينه يسمح بالتحالف مع من يقتل شعبنا العربي ويغتال علماءه ويسرق ثرواته ويغتصب أرضه؟ هل القرضاوي رجل يستحق الاحترام وهو يطالب الشعب السوري بالخروج على بشار بعد أن اصدر أوامره بقتل القذافي؟.


وأخيرا أنا مع بشار وسأؤيده للنهاية، ولن أكون وحدي، فالكثير من الفنانين يفكرون مثلي، منهم السيدة وردة ونور الشريف، وعددنا سيزداد وسنعمل على فضح هؤلاء الحكام الذين أصبح وجودهم في السلطة أهم من الوطن، وأهم من قضايانا.
مشير الي انه أصبح عدونا الصديق الذي ينفذون كل أوامره، مؤكدا انه لا أمير قطر ولا الجزيرة ولا أمريكا قادرة على إسقاط بشار، وقال سوف أتوجه إلى دمشق لتهنئته لأنه لن يسقط.
بعيدا عن تلك التصريحات يعيش إمام، حاليا حالة من السعادة بسبب دفاع عدد كبير من النقاد والكتاب الكبار عنه وعن مواقفه ومنهم الناقد الكبير سمير فريد، وتأكيدهم على وقوفهم بجانبه في القضية التي رفعها أحد الشيوخ السلفيين ضد إمام ويتهمه فيها بالإساءة إلى الجلباب واللحية في أعماله الفنية.
كما وجد إمام مساندة من بعض الجمهور له أثناء تصويره أحد مشاهد مسلسله الجديد ‘فرقة ناجى عطا الله في منطقة وسط البلد، حيث التف حوله الكثير من الجمهور وسأله عن حقيقة القضية المرفوعة ضده، ومن بينهم فتاة محجبة أشادت بأدواره وأعماله الفنية والقضايا التي يدافع عنها في أعمالها فمازحها إمام وقال لها ‘ما تدافعي عني بقى مادام أنت محجبة وقولي لهم إني لا أزدري الأديان. 

0 التعليقات:

إرسال تعليق